ترهلات الجسم

الفرق بين السمنة المفرطة وترهلات الجسم ، ومتى يتم إختيار التدخل الجراحي؟

 

 الوزن الزائد من أكثر المشكلات التي تواجه بعض الأفراد سواء سيدات أو رجال في حياتهم العامة ، فلا يستطيعون إرتداء الملابس التي يريدونها أو ممارسة أبسط أنشطة الحياة اليومية كالمشي أو ركوب المواصلات بحرية بسبب وزنهم الزائد.

ولكن هنا يجب معرفة الفرق بين السمنة المفرطة والسمنة الموضعية وترهلات الجسم ، وأسباب كل حالة منها ، وما هي طرق وأساليب علاج كل منهم ، فعلاج السمنة المفرطة يختلف عن علاج السمنة الموضعية وكذلك عن علاج ترهلات الجسم.

أولا ً: السمنة المفرطة :

السمنة المفرطة عبارة عن التجمعات غير الطبيعية أو الزائدة من الدهون التي توجد في أماكن مختلفة من الجسم والتي من الممكن أن تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية ، ويطلق على الشخص أنه مريض سمنة مفرطة إذا كان وزنه أكثر بنسبة 20% من وزنه الطبيعي أو كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40 .

أسباب الإصابة بالسمنة المفرطة :

الوراثة :

تصنف السمنة المفرطة من أكثر الأمراض الوراثية شيوعًا والتي تنتقل من خلال الجينات من جيل إلى آخر ، فهي تتعلق بالسيطرة على الشهية والتمثيل الغذائي للأجيال التالية، ويرتبط العامل الوراثي في السمنة المفرطة بالحمض النووي.

عدم ممارسة النشاط البدني بإنتظام :

إن قلة ممارسة النشاط البدني بسبب روتين الحياة اليومية يلعب دورًا هامًا في الإصابة بالسمنة المفرطة إلى جانب الإفراط في تناول الأطعمة.

حيث تشير الدراسات إلى أن 60 % من الأفراد حول العالم لا يمارسون الأنشطة البدنية الضرورية لوقايتهم من الإصابة بالسمنة المفرطة والتخلص منها ، كما ساهم التقدم التكنولوجي في وسائل المواصلات إلى تقليل ممارسة النشاطات البدنية بشكل كبير.

التغذية :

يعتبر عامل التغذية من أكثر العوامل التي تؤدي للإصابة بالسمنة المفرطة ، فالأفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون يساعد في زيادة الوزن بصورة كبيرة.

فلكل إنسان عدد محدد من السعرات الحرارية التي لا يجب أن يتعداها حتى لا يُصاب بزيادة الوزن بشكل تلقائي.

الأمراض النفسية والبدنية :

قد يُصاب الإنسان بالسمنة المفرطة نتيجة الأثار الجانبية لبعض الأدوية ، وأيضاً للظروف الصحية تأثيرًا كخمول الغدة الدرقية ، وقصر نشاطها ، ومتلازمة الأكل الليلي ، وإنخفاض معدلات هرمون النمو.

طرق علاج السمنة المفرطة :

يتم علاج السمنة المفرطة بعدة طرق منها :

 – إجراء بعض العمليات كعملية تكميم المعدة بالمنظار ، وعملية تحويل المعدة المصغرة بالمنظار.

– ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم للتخلص من الدهون وحرق السعرارات الحرارية.

– تناول بعض الأدوية التي تعمل على التخلص من السمنة والتي تساعد على تقليل إمتصاص الدهون وتخزينها في الجسم.

ثانيًا : السمنة الموضعية :

السمنة الموضعية عبارة عن تراكم بعض الدهون في منطقة معينة من الجسم مثل (الثدي عند الرجال ، والوسط والأرداف عند السيدات) ، مما قد يصيب البعض بالإحباط نتيجة ظهور الجسم بشكل غير متناسق وبالتالي عدم إرتداء الملابس التي يريدونها.

أسباب الإصابة بالسمنة الموضعية :

 – بعد عمليات جراحات السمنة المفرطة إذا لم يقوم الشخص بممارسة الرياضة ، فقد يؤدي إلى حدوث ترهلات بالجلد.

– بعد عمليات الحمل والولادة المتكررة لأنها من الممكن أن تؤدي إلى ضعف عضلة البطن وحدوث ترهلات الجلد.

– من الممكن أن تحدث السمنة الموضعية بعد إجراء رجيم معين ، لأن الجسم يكون قد فقد الكثير من الوزن في بعض المناطق دون غيرها.

– الوراثة تعتبر من أكثر العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالسمنة الموضعية فكثير من البنات والسيدات يكون شكل جسمهم كالكمثرى نتيجة تراكم الدهون بكثرة في منطقة الوسط والأرداف بسبب الجينات الوراثية.

طرق وأساليب علاج السمنة الموضعية :

شفط الدهون :

في حالة معاناة المريض من تراكم الدهون في منطقة معينة بالجسم ، فعملية شفط الدهون تكون مناسبة له وتتم بسهولة وبطريقة أكثر أمانًا وفعالية ، أما في حالة ضعف عضلة البطن مع وجود هذه الدهون ، فيجب شفط الدهون ثم شد عضلات البطن مع إزالة ترهلات الجلد.

شفط الدهون بالليزر :

يتم شفط الدهون بالليزر من خلال إجراء فتحة صغيرة حوالي 3 مللي في المنطقة التي يريد المريض إزالة الدهون بها ، فالليزر يعمل على حرق هذه الدهون ، ثم يتم شفطها من خلال الفتحة الصغيرة.

إزالة الدهون بإستخدام المواد الكيميائية :

في البداية يتم تحديد الأماكن التي بها السمنة الموضعية ، ثم يتم حقنها ببعض المواد الكيميائية التي تعمل على إذابة الدهون بشكل فعال ، ثم يتم الإنتظار لمدة 15 دقيقة تقريبًا ليحدث التفاعل بين هذه المواد والدهون ثم يتم شفط الدهون من خلال فتحة صغيرة جدًا.

شد ترهلات الجسم :

يعاني الكثير من الأفراد حول العالم من مشكلة ترهلات الجسم ، مما يسبب لهم الشعور بالضيق وعدم الرضا الشخصي عن مظهرهم.

فمشكلة ترهلات الجسم تعني القطع الجلدية الزائدة المتدلية من الجسم بعد أن يخسر كمية كبيرة من الدهون.

ثالثًا : أسباب ترهلات الجسم :

تحدث ترهلات الجسم لأسباب عديدة منها :

1 – مرحلة ما بعد الحمل ، فيحدث الترهل في منطقة البطن بشكل خاص.

2 – فقدان الوزن بشكل مفاجئ ، يجعل الشخص يعاني من الترهلات في مختلف أجزاء الجسم.

3 – إتباع الأنظمة الغذائية الغير صحية وغير المتوا زنة التي تفقد الجسم الدهون في منطقة دون الآخرى.

4 – الإكثار من المشروبات الكحولية التي تساعد على تكوين دهون بالبطن.

طرق التخلص من ترهلات الجسم :

يتم التخلص من ترهلات الجسم بطرق عديدة منها بالوصفات الطبيعية ومنها بالتدخل الجراحي، ويتحدد إختيار طريقة العلاج المناسبة على حسب وزن الجسم والحالة الصحية للمريض، وهذا يتم بعد إستشارة الطبيب المعالج، فبعد فقدان الوزن بصورة كبيرة نتيجة عمليات التخسيس، يصبح الجسم مترهل ومتدلي، فيتم اللجوء لشد الجسم وجعله متناسق، حيث يتم إزالة الدهون وزوائد الجلد.

التعافي وفترة النقاهة بعد إجراء عملية شد الجسم :

بعد إجراء عملية شد الجسم، عليك الإلتزام جيدًا بكافة التعليمات التي يعطيها لك الطبيب الجراح، لكيفية قضاء فترة النقاهة، وتجنب القيام بأي حركات عنيفة خلال هذه الفترة، وينصح بشرب كميات كبيرة من الماء.

فإتباعك لتعليمات الطبيب عامل رئيسي من عوامل نجاح العملية، وقد تطول فترة النقاهة من عدة أسابيع حتى عدة شهور.

نصائح للوقاية من ترهلات الجسم :

– الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة وبالأخص الورقية.

– تجنب الإكثار من تناول الوجبات السريعة والمأكولات التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر والدهون.

– الإمتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية.

– تناول المأكولات التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن، لأن بها نسبة كبيرة من الألياف التي يحتاجها الجسم ، وتشعره بالشبع فيخف الوزن.

– تجنب التعرض لأشعة الشمس الضارة لمدة طويلة، بدون وضع واقي الشمس على البشرة.

تابعي مقالاتنا القادمة.. لمعرفة المزيد من المعلومات عن كيفية علاج ترهلات الجسم.

admin

One thought to “الفرق بين السمنة المفرطة وترهلات الجسم ، ومتى يتم إختيار التدخل الجراحي؟”

  • Yasmin

    May 26, 2018 at 12:18 am

    Thanks you so much for this topic

    Reply

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *